كفارة الحلف بغير الله. اكمل من كفارة الحلف بغير الله تعالى قول

الحلف لا يكون إلا بالله تعالى ، أو باسم من أسمائه ، أو صفة من صفاته ، وأما الحلف بغير الله فلا يجوز ، وهو من الشرك ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ حَلَفَ بِغَيْرِ اللَّهِ فَقَدْ كَفَرَ أَوْ أَشْرَكَ رواه الترمذي 1535 وأبو داود 3251 وصححه الألباني في صحيح الترمذي ويكون الحلف بغير الله تعالى شركا أصغر إذا لم يصل إلى مثل هذا التعظيم
مشروع موسوعة الأحاديث النبوية وترجماتها: مشروع متكامل لاختيار الأحاديث النبوية المتكررة في المحتوى الإسلامي وشرحها بصورة مبسطة ووافية، ثم ترجمتها بجودة عالية وفق إجراءات دقيقة إلى اللغات الحية، وإتاحتها مجاناً بكل الوسائل المتاحة ويختلف حكم الحنث باختلاف الفعل المحلوف عليه كما يلي:1- إذا حلف على ترك واجب كالصلاة، أو فعل محرم كالزنا

الرابع: نذر المعصية:وهو نذر فعل محرم، كأن يقول: لله علي أن أقتل فلان، أو لله علي أن أشرب الخمر، أو أصوم يوم العيد، أو أصلي بلا وضوء ونحو ذلك.

19
ما حكم الحلف بغير الله
حكم النذر:1- النذر مشروع في حق مَنْ يعلم مِن نفسه القدرة على الوفاء به، وهذا النذر عبادة؛ لأن الله أمر بالوفاء به، ومدح الموفين به
الحلف بغير الله هل تلزم فيه الكفارة؟
فهذا يستحب له أن يفعل المستحب، ويترك المكروه، ويكفِّر عن يمينه
ما هى كفارة الحلف بغير الله
فالحاصل؛ أن هذه الألفاظ مختلف في صحتها؛ وليست صريحة في القسم، فلا يصلح أن يعارض بها أحاديث النهي عن القسم بغير الله تعالى ، الصحيحة الصريحة
كفارة الحلف بغير الله الحلفُ بغير الله لا تلزمه عند أكثر العلماء، فمن حلف برأس أمه، أو بحياته، أو بالكعبة، أو غير ذلك فيمينه غير منعقدة، وهي يمين محرّمة، ولا تلزمه الكفارة إذا حَنِث بها، وإنّما يكون مرتكباً لأمر محرّم، لأنّ الحلف يكون بالله، أو أسمائه، أو صفاته، وعلى من حلف بغير الله أن يتوبَ إلى الله توبةً نصوحاً، فيترك هذه المعصية، ويتوب إلى الله منها، وأن يعزِمَ على عدم العودة إليها مستقبلاً، وقال ابن العربيّ إنّ من حلف بغير الله ذاهلاً، أو جاهلاً فإنّ كفّارتَه تكون أن يقولَ لا إله إلا الله، فإنّ قوله ذلك ينفي عنه ما جرى على لسانه من اللغو، ويردّ قلبه إلى الذّكر من بعد الغفلة والنسيان، ويردّ لسانه إلى الحقّ، وأمّا كفارة من حلف باللّات والعزّى، فقد جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله في ذلك: من حلف فقال في حلفه باللات والعزى فليقل: لا إله إلا الله ، وعِلّة قول لا إله إلا الله في الحديث أنّها تعيد الحالف إلى التوحيد الحقّ الخالص لله تعالى من بعد أن وقع الحالف في الشرك بيمينه، كما ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنّه قال لسعد رضي الله عنه حينما حلف باللّات والعزّى: قل لا إلهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ لهُ الملكُ ولهُ الحمدُ وهوَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ وانفُث عن يسارِكَ ثلاثًا وتعوَّذْ باللَّهِ منَ الشَّيطانِ ثمَّ لا تعُدْ فهذه الأحاديث وردت صيغة القسم بالآباء
وأما الحلف بالكعبة: فإنه لا يجوز أيضا، ولكن لا كفارة على الحالف بها إلا التوبة، جاء في شرح الخرشي المالكي عند قول خليل في المختصر: وَالنَّبِيِّ وَالْكَعْبَةِ ـ ش ـ يَعْنِي أَنَّ الْإِنْسَانَ إذَا قَالَ وَالنَّبِيِّ وَالْمُخْتَارِ وَالرَّسُولِ وَالْكَعْبَةِ وَالْحَجَرِ وَالْبَيْتِ وَالْكُرْسِيِّ مِمَّا هُوَ مَخْلُوقٌ وَيُعَظَّمُ شَرْعًا مَا فَعَلْت كَذَا، أَوْ لَأَفْعَلَنَّ وَحَنِثَ، فَلَا يَكُونُ يَمِينًا، لِأَنَّ النَّبِيَّ نَهَى عَنْ الْحَلِفِ بِغَيْرِ اللَّهِ وَقِيسَتْ الصِّفَةُ عَلَى الِاسْمِ، وَالأظَهَرَ تَحْرِيمُ الْحَلِفِ بِمَا ذُكِرَ مصرف النذر:مصرف النذر بحسب نية صاحبه في حدود الشرع، فإن نوى بالمنذور من طعام أو غيره الفقراء فلا يجوز أن يأكل منه، وإن نوى بنذره أهل بيته، أو رفقته، أو أصحابه، جاز له أن يأكل كواحد منهم

عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنّهُ قَالَ: اسْتَفْتَى سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ رَسُولَ الله? فهذا يستحب له أن يكفر عن يمينه، ولا يفعل ما نذر.

7
حكم الحلف بالنبي كذبا وهل له كفارة يمين؟.. علي جمعة يجيب
سنن أبي داوود، المحقق: محمد محيي الدين عبد الحميد، الناشر: المكتبة العصرية، صيدا — بيروت
حكم الحلف بغير الله تعالى
لقد امرنا الله سبحانه وتعالى بحفظ الايمان وقال عز من قائل: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ، وذلك يعد بمعنى حفظ الايمان وقد قال المفسرين ان يقوم بحفظها المسلم من الحنث فيها، وايضا يقوم بحفظها في الاداء للكفارة عنها وان حنث فيها، وقد حفظها من الامتهان وذلك يعد في كثرة الحلف للايمان، ومن مظاهر الحلف لليمين ان لا يحلف المسلم بالله عز وجل كذب، لقد تسائل العديد عن كفارة من حلف بغير الله
حكم الحلف بالنبي كذبا وهل له كفارة يمين؟.. علي جمعة يجيب
مَنْ أَحَقُّ بِحُسْنِ الصُّحْبَةِ؟ قَالَ: أُمُّكَ، ثُمَّ أُمُّكَ، ثُمَّ أُمُّكَ، ثُمَّ أَبُوكَ، ثُمَّ أَدْنَاكَ أَدْنَاكَ رواه مسلم 2548 ، ثم ساق رواية بعدها، فيها زيادة: " فَقَالَ: نَعَمْ، وَأَبِيكَ لَتُنَبَّأَنَّ